من أنا ؟

 

 

بسم الله نبدأ أول التدوينات

لم أكتب في مدونة من قبل ! فلا أعرف هل علي أن أكتب بالفصحى أم العامية ؟ سأجرب الكتابة بالفصحى التي أحبها لبعض الوقت ^^ واذا ما ناسبتني بأرجع عادي

! بسم الله سأحاول الكتابة عن نفسي مع أني لست جيدة بذلك

اسمي مها واعتادت عائلتي ومن حولي بمناداتي “مهاوي” وأُعرف حاليا بـ مهاوي تشان

أحب ❤ اللغة اليابانية | الطبخ | السفر | التصوير | الطبيعة | الحلويات

بدأت قصتي مع اليابان عندما أحببت اللغة اليابانية التي كنت أسمعها في الدراما والأنمي الذي كنت أتابعه من وقت لآخر , وقررت أن أتعلم هذه اللغة العجيبة في صيف 2008 ! فبدأت بالبحث عن الحروف على الانترنت واشتريت بعض الكتب وبدأت أكتب ملاحظاتي عن اللغة ( كلمات جديدة , عبارات , يوميات , كلمات متشابهه ) وغرقت في بحر تلك اللغة وتعبيراتها

 

 

مرت الأيام ووصلت لمرحلة متوسطة في اللغة فاتقنت المحادثات اليومية والتحدث بشكل شبه طبيعي , وقمت بتطبيق ما تعلمته على جميع اليابانيين الذين قابلتهم بالسعودية , فكنت أرى الدهشة على وجوههم ! شجعني ذلك أكثر وسجلت في أحد اختبارات إجادة اللغة اليابانية في مصر وتمكنت من النجاح بحمدالله

وقمت بعد ذلك بافتتاح دورات لتعليم اللغة اليابانية بجامعتي آنذاك , فكانت كالحلم ! اجتمعت فيها مع محبات للغة اليابانية وعددهم ( 30 طالبة تقريبا ) ومن أسعد اللحظات عندما تنتهي الدورس والطالبات يعرفن كيف يكتبن أسمائهن باليابانية , من الجدير بالذكر أني التقيت مع إحدى طالباتي بعد عدة سنوات صدفة في اليابان

أقمت بعدها عدة دورات تعليمية صغيرة وكنت دائمة الشغف بتلك البلد وتلك اللغة , مع أن هناك ممن حولي من كان يتسائل عن فائدة تعلمي للغة اليابانية ! ومنهم من يرى أن حلمي للسفر لليابان أقرب للمستحيل

 

🌸 بداية الرحلة

! تخرجت من الجامعة التي كنت أُعرف بها بـ مهاوي اليابانية

وأخبرت عائلتي برغبتي الجدية بالسفر وتحقيق حلمي ( بعد أن كنت أردد لهم ذلك لـ 3 سنوات ) الحمدلله عائلتي كانت متفهمة لرغبتي بالتعلم أكثر وأن حلمي البعيد كان من أهم الدوافع التي شجعتني للتفوق في دراستي الجامعية

!! وبعد عده أشهر قُبلت بالبعثة وسافرت مع أخي إلى الكوكب الآخر

 

 

مررت في هذا البلد بالكثير من المواقف , التجارب , المغامرات , والصداقات التي لا تنسى ! سأكتب لكم عنها في تدوينات أخرى بإذن الله

وأخيرا بعد مرور 5 سنوات على بداية رحلتي حصلت على شهادة الماجستير في ريادة الأعمال وحاليا أتدرب في شركة يابانية بنفس المجال

 

 

! وهذا المتجر هو أول تطبيق لدراستي على أرض الواقع

خططت له وأنا أتذكر مدى سعادتي عندما وصلتني هدية من اليابان لأول مرة ! وعند شرائي لمنتج يحتوي على أحرف يابانية ! وعندما عثرت على منتج لشخصية أحبها ! فكرت بكل اللحظات التي مررت بها عندما أحببت بلدا لم أقم بزيارته بعد , وأهدي هذا المتجر لمن يمتلك نفس تلك المشاعر

🌸 أتمنى أن تصل المنتجات لقلوبكم وقلوب أصدقائكم

 

: حساباتي في وسائل التواصل الإجتماعي

楽しい一日を

أتمنى لكم يوما سعيدا ❤ دمتم بحفظ الرحمن

🌸 مهاوي